قتالية النصر .. وغرور الهلال

** ديربي روعة .. ديربي متعة وإثارة وتشويق .
** نصر وهلال .. نجوم و أبطال ..
** أظهروا في عالم كرة القدم كل جديد، وقدموا للجماهير الرياضية المفيد.
** هلال يبدأ النزال .. يحرز .. يتقدم .. يتألق ..
** يختم الشوط الأول بهدفين نظيفين ..
** ويهدر بالغرور والاتكالية عدة أهداف هلالية ..
** يستنزف الزعيم كامل قواه في ٤٥ دقيقة ..
** بعد تألق ومستوى مثير .. وعطاء منقطع النظير..
** فيما ظهر النصر بأخطاء دفاعية وهجمات ينقصها التركيز .
** شوط أول جميل .. ليس له مثيل ..
** مع بداية الشوط الثاني ظهر النصر بالروح .. بالعطاء .. بالتفوق .. بالدهاء في غزو الشباك الزرقاء ..
** منذ بداية الشوط الثاني، ظهر توفر المخزون اللياقي واضحاً جلياً بالنسبة لفرسان نجد .
** بينما ظهر الإرهاق على أداء نجوم الزعيم .
** الغرور عاد مرة أخرى يزور قلوب نجوم الفريق الهلالي نظراً للتقدم بهدفين نظيفين .
** رعونة في إنهاء الهجمات .. وفشل ذريع في إحراز الهدف الثالث الذي كان كفيلاً بضمان الثلاث نقاط .
** وهاهي لعبة كرة القدم تتحدث عن نفسها بوضوح في الشوط الثاني لديربي الرياض .
** وتقول لعبة كرة القدم بعلو صوتها : كلّما أهدرت فرصاً أمام المرمى .. كلّما منحت المنافس قوة إضافية وأملا متجددا .. وروحا قتالية .. وهذا بالفعل ماحدث للنصر .
** أهدر الهلال الكثير من الفرص السهلة أمام الشباك النصراوية .. وكان لهذا التفريط دور واضح وكبير في استئساد نجوم النصر .. ومضاعفتهم للجهد وحرصهم على تقليص فارق الهدفين وكان لهم ما أرادوا .
** حيث تمكن نجوم النصر من تقليص النتيجة إلى هدف يتيم بعد أن تمكن جوليانو في الدقيقة ٧٣ من إحراز هدف النصر الأول وفي الدقيقة ٧٨ أي بعد خمس دقائق فقط نجح النصر في إحراز هدف التعادل بواسطة عبدالرزاق حمدالله؛ لتشتعل المدرجات النصراوية فرحاً بهذا التفوق الكبير (للنصر الكبير) الذي رفض الخسارة من الزعيم ونجح في تحقيق التعادل ولولا إهداره لعدة فرص أمام الشباك الزرقاء بعد تحقيقه هدفي التعادل لنجح في قلب النتيجة والظفر بالثلاث نقاط، خاصة وأن النصر كان الأكثر استحواذاً على الكرة طوال شوطي المباراة بنسبة ٥٩% .
** الف مبروك للفريقين هذا التوهج الذي كان بطله الهلال في الشوط الأول .. وبطله النصر في الشوط الثاني .. والوصول إلى نتيجة التعادل العادل للفريقين الكبيرين في الديربي الكبير .

التصنيف:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *